لقاء اليوم السابع 2/2017

لقاء اليوم السابع-2

تتشرّف لجنة الأنشطة في الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية بدعوتكم إلى حضور اللقاء الثاني من سلسلة لقاءات اليوم السابع للهيئة للعام 2017.

يتكلّم في هذا اللقاء:

د. فادي الحاج – جامعة القديس يوسف

موضوع المداخلة

بيداغوجيا المشاريع المتعددة الاختصاصات، أداة حتمية في مجال الإعداد والتربية على المواطنة البيئية والتنمية المستدامة

تتعدّد المبادرات التربوية ومبادرات التوعية على المواطنة البيئية والتنمية المستدامة وتتسارع على المستوى العالمي وفي منطقة المتوسط على حد سواء. وتسمح هذه المبادرات لكل مواطن بفهم العالم المعاصر بكل تعقيداته واكتساب المعارف والكفاءات والسلوكيات والقيم الضرورية من أجل بناء مستقبل مستدام. هو مفهوم كلّي يتوجّه إلى الفرد بكل جوانبه وأبعاده على مستوى الدراية (دراية العيش والفعل والمشاركة والاستشراف). هذا هو مفهوم "التربية على الشيء" الذي يشكل رافعة أساسية لتغيير المفاهيم والتصرفات. بالتالي، تشكل هذه التربية مسارًا تعليميًا وتعلميًا وسيع الأفق يدعو إلى اعتماد نهج شمولي ومتعدد الاختصاصات ويروّج للتفكير النقدي والخلّاق على مستويات المنظومة التربوية كافة. ويشكّل النهج التربوي المعتمد على المشاريع متعددة الاختصاصات بالتأكيد أحد النهج التربوية الهادفة إلى الارتقاء بالعقليات والسلوكيات على مستوى التعاطي مع البيئة إذ يشكّل "تنفيذ المشاريع" نهجًا تربويًا ذا غاية نهائية محددة على مستوى المكتسبات التعلمية وسبيلًا للتأثير بطريقة أوسع على المشروع الذاتي الذي يساهم في بناء كل فرد. ونظرًا لأن الفعل والفكر متلازمان لا يفترقان، "فإن التجارب الحياتية التي يقوم بها الأفراد هي أفضل محركات التعلّم" إذ يتيقّن الفرد من فائدة ما يتعلّم خلال هذا المسعى ويفقه معنى كل درس يتعلمه ويفهم مغزاه. انطلاقًا من هذا المنظور، قررت "مؤسسة ديان" استحداث كرسي للتربية على المواطنة البيئية والتنمية المستدامة في جامعة القديس يوسف في أيلول/سبتمبر 2015. وسيسلّط هذا العرض الضوء على أهمية دمج النهج التربوي المستند إلى المشاريع متعددة الاختصاصات والمتصلة بالمجتمع في مناهج إعداد الأساتذة ومختلف الأطراف المعنيين بهذه العملية التربوية. وهذا هو تحديدًا ما يعلّل طرح الأسئلة الآتية: هل يمكننا المواظبة على استخدام النهج التربوية التقليديّة لإعداد الأفراد على المواطنة البيئية والتنمية المستدامة؟ كيف يمكن استخدام النهج التربوية المستندة إلى المشاريع متعددة الاختصاصات من أجل اعتماد مقاربة مبتكرة في إعداد الشباب والراشدين على هذه المواضيع؟ وما هي طرق التعلم النشط التي يفترضها هذا النهج من أجل تطوير الكفاءات المطلوبة في القرن الحادي والعشرين؟

الزمان: الخميس في 23/2/2017، من الساعة الخامسة إلى الساعة السابعة مساء.

المكان: مقر الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية، بيروت، كليمنصو، شارع الأمير عمر، قرب مدرسة الحكمة،

بناية التعاونية سابقا، الطابق الثاني، شقة 20