لقاء اليوم السابع 10-2016

لقاء اليوم السابع-10

تتشرّف لجنة الأنشطة في الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية بدعوتكم إلى حضور اللقاء العاشر من سلسلة لقاءات اليوم السابع للهيئة للعام ٢٠١٦.

يتكلّم في هذا اللقاء:

د. بسمة فرنجية مستشارة لدى المركز التربوي للبحوث والإنماء.

موضوع المداخلة

تدريب المعلمين للتعاطي مع تنوّع التلاميذ في المدرسة الدامجة في لبنان 

يتطلب تدريب المعلمين في القرن الواحد والعشرين فهم نشاطهم والتعرّف إلى التجهيزات التي يعملون من خلالها (Serres & Moussay, 2014). يرتكز البحث الذي نقوم به على أنشطة المعلمين في المدارس الرسمية في لبنان والذين يستقبلون في صفوفهم تلميذًا لديه احتياجات خاصة وتتمّ متابعته في مركز "التربية الخاصة والخدمات المساندة" التابع للمركز التربوي للبحوث والإنماء-جونيه. 

ونقوم في إطار هذا البحث، بدراسة نشاط المعلمين (Clot, 2006) عبر منهجيّة المواجهة الذاتية التي ترتكز على أشرطة الفيديو التي تمّ تصويرها في مواقف عمل ووضعيات حقيقية، تلتها مقابلات تُطلق عليها تسمية المواجهة الذاتية (Clot, Faita, Fernandez &Scheller, 2001)  بهدف تمكين الأشخاص الذين تم تصويرهم من شرح ما قاموا به. وسيساهم هذا المسعى في التعرف بشكل أفضل إلى المدخل للعمل الجماعي للمعلمين اللبنانيين وفي فهم الصعوبات التي يواجهونها في تعاطيهم مع التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة.

La formation des enseignants face à la diversité des élèves dans une école inclusive au Liban

Former les enseignants au XXIème siècle, demande de mieux comprendre leur activité et les dispositifs dans lesquels ils œuvrent (Serres & Moussay, 2014). La recherche que nous menons porte sur les enseignants exerçant leur métier dans des écoles publiques au Liban. Ils accueillent dans leur classe un élève à besoin éducatif particulier (BEP) suivi par le « Centre d’Education Spécialisée et des services de Remédiation » du CRDP à Jounieh.  

Nous avons étudié l’activité (Clot, 2006) des enseignants par une méthodologie d’auto-confrontation en nous appuyant sur des vidéos prises en situations réelles de travail, suivies d’entretiens dits d’auto-confrontation (Clot, Faita, Fernandez & Scheller, 2001) simples, d’allo-confrontations et d’auto-confrontations croisées, dans l’objectif de permettre aux personnes filmées d’expliquer leur action. Cette démarche contribuera à mieux connaitre l’entrée dans le travail collectif des enseignants libanais et à comprendre leurs difficultés à intervenir auprès des élèves BEP. 

الزمان: الاربعاء في 21/12/2016، من الساعة الخامسة الى الساعة السابعة مساء.

المكان: مقر الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية، بيروت، كليمنصو، شارع الأمير عمر، قرب مدرسة الحكمة،

بناية التعاونية سابقا، الطابق الثاني، شقة ٢٠

العرض